الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
أصلح العباد
أحمد منصور الخرمدي - شبكة أم الحمام - 24/01/2018م
إذا وضعنا أداة أستفهام «؟» وتسألنا عن الأسباب في تسلط المحن والهموم علينا، فلن نجد غير إجابة واحدة، وهي نتيجة قساوة قلوبنا، فمتى فسد القلب فسد الجسد كله وتفشت فيه القساوة بين الناس، فمتى كانت القلوب خالية من الإيمان فهي غير سليمة ومعرضة للوهن الذي يبعد الخلق عن ذكر الله فيبعد الله سبحانه محبته وعطفه.

التعليم والتربية الأخلاقية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 23/01/2018م
إذا كان للأسرة دور مهم في تنشئة الطفل ونموه وبناء مهاراته، كما أشرنا إلى ذلك في المقالة السابقة، إلا أنها ليست المحطة الوحيدة في أداء هذا الدور المركزي، إذ أن للتعليم في كل مراحله أيضاً دوراً مهماً في بناء شخصية الطفل ونمو مهاراته، من خلال العمل على ترسيخ المبادئ الأساسية والأخلاقية، وتكوين العادات السلوكية الحسنة، وتعليم الناشئة وتثقيفهم وتوجيههم وتعويدهم على الالتزام بالقيم الإنسانية النبيلة.

هل أنت حاسد؟!
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 22/01/2018م
لو قمتَ بطرح هذا السؤال على عينة عشوائية عريضة من المجتمع، فكم تتوقع نسبة من يكون جوابهم «نعم»؟ في ظني أن نسبتهم لن تصل واحدا في الألف. ولو كان سؤالك هو: هل أنت محسود؟ ستحصل على «نعم» بنسبة عالية تفوق توقعاتك. فأين اختفى الحاسدون مع كثرة المحسودين؟

الاحساء وأقلام الكتّاب
محمد المبارك - شبكة أم الحمام - 14/01/2018م
حقاً للاحساء أن يبر بها أبناؤها كيف لا وهي مَن تتربع في قلوب محبيها فضلاً عن أبنائها فكل من يسكنها من خارجها لا يفارقها فقد سمعت من أدلى بهذا القول ومنهم الدكتور ظافر الشهري رئيس النادي الأدبي بالاحساء حيث قال أنه قطن الاحساء منذ أكثر من ثلاثين عاماً ولم يسكن غيرها.

جيل ما بعد النزاعات الدينية
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 09/01/2018م
نقصد بالنزاعات الدينية تلك الممارسات التي جعلت من الدين مادة للشقاق والصراع والتفرق بتحكيم الأهواء والمصالح الضيقة فيه وعليه. وقد أكدت الآيات الشريفة أن هذا ليس من الدين في شيء. يقول تعالى: «فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ. مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ. مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ» ويقول جل شأنه: «إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْ‏ءٍ» ويقول: «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا» ويقول: «وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَيِّناتُ وَأُولئِكَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ».

الطفولة كصفحة بيضاء
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 05/01/2018م
للتنشئة دور أساسي في تكوين شخصية الفرد سلباً أو إيجاباً. فقد ينشأ في بيئة تؤمن بمبدأ الحوار والتشاور وتأخذ بالأسلوب الحواري في الإقناع. أو قد ينشأ في بيئة تسودها ثقافة التسلط والهيمنة والإقصاء والترهيب والتهديد. فالكثير من السلوك الإيجابي أو السلبي في التعامل بين الناس هو في الغالب نتاج وانعكاس للتربية التي يتلقاها الفرد في بيئته الأسرية، أو في البيئة الاجتماعية التي ترعرع فيها. فالإنسان عادة ما يولد صفحة ناصعة البياض، غير مطبوع عليها أيّ شيء، غير أنّ المحيط الذي يعيش فيه هو الذي يشكل شخصيته، ويحدّد ملامحها ومعالمها المستقبلية.

الذوق هو قمة الأخلاق وعطرها
علي حسن آل ثاني - شبكة أم الحمام - 04/01/2018م
يستطيع الإنسان بمراعاة مشاعر الآخرين أن يحقّق نجاحاً اجتماعياً في التواصل. وقد روي عن الصادق (ع) عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله قوله: "مداراة الناس نصف الإيمان والرفق بهم نصف العيش. التفت الى قلمي يوماً فوجدت انني احبه، ليس لشيئ ما إنما لآنني وهبته قليلاً من روح الذوق التي زرعتها بداخلي. إنني سأجعله قلماً
الدين والصراعات الاجتماعية
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 02/01/2018م
بعض آيات الكتاب العزيز ربما تستوقف البعض مثيرة في ذهنه تساؤلا مقلقا عن دور الدين في انقسام المجتمعات وصراعاتها وتشتتها. من تلك الآيات قوله تعالى: «وَما تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ» وقوله: «وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَيِّناتُ» وقوله: «وَلَقَدْ بَوَّأْنا بَنِي إِسْرائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جاءَهُمُ الْعِلْمُ»
دلل طفلك بالاحترام والتقدير
عادل بن حبيب القرين - شبكة أم الحمام - 29/12/2017م
لقد أوجدنا الله فـي هذه الدنيا بالأخلاق الحميدة والصفات السديدة، فقد باهى بنا الله عز وجل فـي القرآن الكريم والأحاديث القدسية، والتي تحفظ كرامة الإنسان من أول ساعاته وإلى ختام أنفاسه بالدعاء والرحمة.

التنشئة الحوارية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 23/12/2017م
#شبكة_أم_الحمام إذا كانت ظاهرة العنف ظاهرة تاريخية ومتجذرة في الثقافة العربية، كما تمت الإشارة إلى ذلك في مقالة سابقة، فإن تفكيكها أيضاً يتطلب عمل تاريخي وجذري يبدأ من خلال نشر ثقافة الحوار وآدابه بين الأبناء الصغار، وتعليمهم قيم النقاش وأساليب الحوار، وتنشئتهم منذ نعومة أظافرهم على قيم التعدد والاختلاف والتسامح وقبول الآخر والرأي والرأي الآخر واحترامه، بعيداً عن أي عنف لفظي أو جسدي يكسر شوكتهم، ويُهين كرامتهم. فالعنف أياً كان شكله ونوعه يؤثر في الصحة النفسية للأبناء، ويؤدي إلى فقدان الثقة بالنفس، والميل نحو الانعزال، وضعف الاعتماد على الذات، وضعف الضمير، وكراهية الأسرة والمجتمع، ويزيد من السلوك العدواني العنيف عند الوصول إلى سن البلوغ.

التبرع بالصفائح الدموية
محمد عبدالغني القاسم - شبكة أم الحمام - 09/12/2017م
حيث أننا أشرنا في ماقبل ضمن موضوع: «اين يذهب دمك بعد تبرعك»، لمسألة أهميه التبرع بالدم وماهي رحله وحده الدم من البداية «المتبرع» الى نهاية الرحله «المريض» وذكرنا ان هناك عده مسارات للدم نفسه والذي ينتج منها مشتقات مختلفه للدم كالخلايا الحمراء المركزه، البلازما والصفائح الدمويه وغيرها

الصراخ في وُجُوه الأطفال مثل ضربهم
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 06/12/2017م
الأساليب الخاطئة التي يتبعها الأهل في التعامل مع أطفالهم هو أسلوب الصراخ في وجههم، ونعتهم أو توبيخهم بالألفاظ القاسية، أو البذيئة والسيئة. فكثيراً ما تصدر من الأطفال أثناء لعبهم تصرفات عفوية وتلقائية، وذات دوافع طفولية وفضولية، فهم دائماً يتصرفون على سجيتهم، مما ينتج عن ذلك ضوضاء شديدة، وأخطاء سلوكية، وتصرفات سلبية، أو مشاغبات مزعجة، أو فوضى وتخريب. غير أن بعض الآباء نتيجة عدم قدرتهم على تحمل كثرة حركة أطفالهم ولعبهم وصراخهم، ناهيك عن طلباتهم الزائدة والمزعجة، يبادرون إلى رفع أصواتهم بالصراخ في وجوههم بغضب وانفعال، وتعنيفهم بألفاظ حادة وجارحة، بقصد ثنيهم عن مواصلة لعبهم، أو طلباتهم وإزعاجهم.
فصائل الدم والنّعمة الإلهيّة؛ دوفي جروب أنموذجا
علي آل فريج - شبكة أم الحمام - 06/12/2017م
من البراهين الوجدانية الدالة على وجود الله جلّ وعلا هو برهان النّظم والّذي يعني «بصورة مبسطة» أنّ هذا الكون بدقّة سبكه وعظيم تناغمه لا يمكن أن يوجد إلّا بفعل خالق مدبّر حكيم، وفطرة الإنسان في أيسر صورها تدلّه على الباري عزّ وجلّ، فكما ورد أنّه حينما سُئل أعرابيّ كيف عرفت بوجود الله عزّ وجلّ، فقال: البعرة تدلّ على البعير والأثر يدلّ على المسير فسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج، ألا تدلّ على السميع البصير؟! وقد أشار الله جلّ وعلا إلى هذا المعنى في قوله تعالى {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ}. ومن الجميل هنا أن نتعرّف على إحدى مصاديق هذا البرهان والتي تشير إلى بديع قدرة الله والّذي يتمثل في أحد مجموعات الفصائل الدمويّة للإنسان والتي تسمى بدوفي جروب أو مجموعة دوفي.

الصراخ في وُجُوه الأطفال مثل ضربهم
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 06/12/2017م
من الأساليب الخاطئة التي يتبعها الأهل في التعامل مع أطفالهم هو أسلوب الصراخ في وجههم، ونعتهم أو توبيخهم بالألفاظ القاسية، أو البذيئة والسيئة. فكثيراً ما تصدر من الأطفال أثناء لعبهم تصرفات عفوية وتلقائية، وذات دوافع طفولية وفضولية، فهم دائماً يتصرفون على سجيتهم، مما ينتج عن ذلك ضوضاء شديدة، وأخطاء سلوكية، وتصرفات سلبية، أو مشاغبات مزعجة، أو فوضى وتخريب. غير أن بعض الآباء نتيجة عدم قدرتهم على تحمل كثرة حركة أطفالهم ولعبهم وصراخهم، ناهيك عن طلباتهم الزائدة والمزعجة، يبادرون إلى رفع أصواتهم بالصراخ في وجوههم بغضب وانفعال، وتعنيفهم بألفاظ حادة وجارحة، بقصد ثنيهم عن مواصلة لعبهم، أو طلباتهم وإزعاجهم.
الرّحيل
فؤاد الجشى - شبكة أم الحمام - 27/11/2017م
في عالمك الصغير وأنت في عمر الزهور لا تدرك معاني الحياة الحقيقية التي تعيشها، اللعب واللهو هي مقادير السعادة اليومية لك وللآخرين من أصحابك وجيرانك، لا تعلم قدرك ولا ألمك، ألوان الحياة بين ناظريك تراها، تتأثر بجميعها حتى تتشكل الرؤية التي آثرت أن تكون لك بعد أن يستوعبها عقلك في مرحلة ما من عمرك، وفي زمنٍ له مآثره في ضيافة لها موعدها إنْ لم يتم تحديدها بعد.

عواقب التربية العنفية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 28/10/2017م
خلصنا في المقالة السابقة إلى أن لجوء الآباء والمربين إلى القسوة والعنف في التعامل مع الأبناء تحت شعار التربية والتهذيب الأخلاقي، هو أسلوب عقيم وغير مجدي في تقويم سلوك الأبناء. وإذا ما نجحت هذه الوسيلة في بعض الحالات فإنها تظل وسيلة عقيمة في أغلبها، فنتائج الضرب عادةً ما تكون مؤقتة ولا تدوم عبر الأيام، بل له عواقبه الوخيمة على الأبناء بدنيّاً وعقليّاً ونفسيّاً.

مبادرة « ارفعوا أصوات المآذن »
تقي اليوسف - شبكة أم الحمام - 28/10/2017م
خلال الشهور الماضية لاحظ مجموعة من النشطاء والمؤمنين «من الجنسين» في سيهات تدني مستوى الصوت من المآذن في أوقات الصلوات الثلاث، ومع اثارة الموضوع بشكل ميداني في الوسط الاجتماعي وفي المساجد توصلنا الى أن مجموعة كبيرة من جيران المساجد والناس شعرت بالمشكلة وأنهم فعلاً لا يكادون يسمعون صوت الأذان في بيوتهم او الساحات والأسواق والشوارع والمنتزهات والمزارع إلا بمقدار خفيف جداً رغم كثرة المساجد المنتشرة في جميع احياء سيهات تقريباً..

كي لا نترك جروحاً غائرة في النفوس
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 14/10/2017م
الكلمات الجارحة التي تقال ويُتلفظ بها دائماً ما تترك جُروحاً غائراً في النفس على مر الزمن، وتَعلُق بالذاكرة من دون نسيان، وربما تتحول إلى ما يشبه العقدة عند المجروح، خصوصاً حين تمر عليه أحداث ومواقف تستفز ذاكرته، وتُعيد له الذكريات المؤلمة التي تعرض فيها للإهانة والتجريح. فكم هم هؤلاء الذي تعرضوا وهم أطفالاً صغاراً للعنف اللفظي والكلمات المهينة، حيث كانوا يوصمون بالغباء والفشل والقبح، فتأثرت بها مشاعرهم، وتركت في نفوسهم جُروحاً غائرة، ظلت عالقة في الذاكرة من دون أن تُمحى.

الكاتب وغربة اليراع
جمال الناصر - شبكة أم الحمام - 14/10/2017م
في النقد، ينبغي أن يبتعد الكاتب عن الشخصنة، بكونه يتناول مادة، يضعها تحت مجهر النقد، ليدرسها، يغربلها تحليلاً، بدلاً من إصدار الأحكام النقدية على الآخرين أو أطروحاتهم. إن الحجة والبرهان، نتاج الحالة العقلية والغربلة. لقد أصبحنا حقيقة، خصوصًا بتواجد الفضاء الواسع، تكنولوجيًا في لغة التواصل - السوشل ميديا -، ليكون الكل، ينغمس في التخصصية، ليقارع أهل التخصص بلا بوصلة. إن الأفكار، تأخذ بالاستدلال، عبر دراسة النتائج، المنطقة أو الغير منطقية على حد سواء. إن الكاتب لا يعبر عن انفعالاته من خلال التعبير النقدي، الذي منطقيًا، لا بد له أن يأتي مجردًا من العاطفية. ينقل عن الإمام علي « ع »: خذ الآراء واضرب بعضها ببعض، يتبين لك الصواب من الخطأ.

أقصر الطرق إلى تحطيم معنويات الطفل وتدمير شخصيته
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 07/10/2017م
مناداة الطفل منذ نعومة أظافره بألقاب وألفاظ وعبارات تحمل مدلولات ومضامين سلبية وسيئة، أو فاحشة ونابية، أو تتجلى على شكل أقوال وتصرفات ملئها السخرية والاستخفاف والتهكم، هو أسلوب خاطئ في التعامل مع الطفل، كما هو أمر مضر به ومهين له. فهي كما تسيئ إلى الطفل وتؤذيه، هي كذلك تشوه صورته الحقيقية، وتفقده الشعور بأهميته كفرد في الأسرة، أو في المدرسة، أو في المجتمع، وتنمي لديه الروح العدوانية، والسلوك التخريبي، وتؤدي إلى إصابته باضطرابات نفسية تؤثر في تكوين شخصيته، وتخلق لديه الكثير من المشكلات والعقد، كعدم الثقة بالنفس، أو كره الآخرين والحقد عليهم، وربما تؤدي به إلى العزلة والصمت والشرود الذهني.