الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
جماعة «تصوير القطيف» تواصل عقد الشراكات الاجتماعية وتتفق مع «أنوار القرآن»
شبكة أم الحمام - 06/03/2018م
أجرى وفد جماعة التصوير الضوئي بنادي الفنون التابع لجمعية التنمية الاجتماعية الأهلية بالقطيف مساء الأحد 4 مارس زيارة إلى مركز أنوار القرآن بسيهات وذلك استمرارا في عقد الشركات المجتمعية مع اللجان الخيرية في المنطقة.

تطوير الذات بين المصطلح والممارسة
محمد المبارك - شبكة أم الحمام - 05/03/2018م
كثيراً ما نسمع هذه الأيام بمصطلح التنمية البشرية وتطوير الذات وقد أنشأت لذلك بعض المعاهد وتخصص من تخصص فيها ودوّنت فيها الكتب وأقيمت من أجلها الدورات والأمسيات وغير ذلك مما يخصها.

«دق الجرس» اليوم العالمي للمرأة
أحمد منصور الخرمدي - شبكة أم الحمام - 05/03/2018م
ليست الأولى وحبر قلمي قد لا يملك الجرأة الكافية خوفاً بأن لا نفصح عن ما يخالجه القلب وما يختزن به الدماغ من أسمى الكلمات النبيلة والتي تحمل أرقى المعاني وأجمل الحروف المنقوشة بالذهب الخالص واللؤلؤ الناصع.

القرآن والتعددية الدينية «1»
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 05/03/2018م
«إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هادُوا وَالنَّصارى‏ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ».-«إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصارى‏ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ».



المتطوعون وبوصلة التعاطي مع المجتمع
أحمد عبدالرحيم الحي - شبكة أم الحمام - 03/03/2018م
كثيراً مَّا يتطرق المتطوعون والمهتمون بالعمل الاجتماعي لما يجب أن يتعامل به المجتمع معهم، ولكني أريد هنا أن أتطرق لما يندر الحديث عنه وتكثر الحاجة له وهو ما يحتاج المتطوعون للتفكير فيه في مناهج وفنون - أو استراتيجيات وتكتيكات - تعاملهم مع المجتمع، فالتعاطي مع المجتمع هو فن تفوق أهميته مواهب وقدرات المتطوعين في مجالات اختصاصهم ويحدد مصير أعمالهم نحو النجاح والاستمرار أو الفشل والاندثار!

تناقضات تخل بالمصداقية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 02/03/2018م
أشرنا في المقالة السابقة إلى ما للقدوة من أثر كبير في حياة الأبناء، وهو الأمر الذي يدعو كل من هو في هذا الموقع إلى الالتزام بالأخلاق الحسنة، قولاً وفعلاً، لكونهم النموذج الصالح الذي يُحتذى به في نظر الصغار.
إلى كل أُمٍ مع التحية
عادل بن حبيب القرين - شبكة أم الحمام - 02/03/2018م
أيُّ كلامٍ يختزل مسمى الأُم، وأيُّ معنىً يليق بجمالها؟ ذلك استفهام يحدد كم مقدار عُمرنا معها، وكم بقيَّ من هذا العمُر ليوفي حقها، وحق كلَّ راحلٍّ عنا بمعنى الوفاء.أنعتصر الذاكرة لطفولتنا البسيطة، ونحن ندس رؤوسنا تحت سياج «ملفعها المطرز»؛ أم لنحسُب مقدار تلك المسافة التي تحف «سُفرة» الطعام بيننا وبين الإخوان؟!
الأتباع النادمون
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 26/02/2018م
ليس الاتّباع مذموما في حد ذاته، بل هو يدور مدحا وذما مدار مركز الاتباع نفسه. فإذا كان المركز أهلا لذلك، كان الاتباع ممدوحا، بل قد يكون واجبا مطلوبا. يقول تعالى: «قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ». والعكس بالعكس تماما: «وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ». بل يمكننا أن الفرق في نهاية المطاف ناتج عن فرق في الاتباع: «ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ».
أثر القدوة في حياة الأبناء
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 21/02/2018م
#صحيفة_ام_الحمام @umalhamam لا شك بأن عملية توجيه الأبناء والناشئة وتثقيفهم بالقيم الدينية والأخلاقية، من خلال التربية الأسرية والوالدية، أو من خلال المؤسسات التربوية والتعليمية والدينية والثقافية والإعلامية، وتقديم الندوات والمحاضرات والدورات والبرامج التي تستهدف نشر القيم الإيجابية، والحث على الالتزام بمكارم الأخلاق وتنميها، وتُعلّم الناشئة آداب السلوك والتصرف، وتزرع في نفوسهم الوازع الديني، يمكن أن تساهم في رفع الوعي بمعاني القيم ودلالاتها، وتهيئ لهم الأرضية اللازمة لتجسيدها عملياً في السلوك والممارسات على أرض الواقع.
المتطوعون الجدد وآفاق الفعاليات
أحمد عبدالرحيم الحي - شبكة أم الحمام - 20/02/2018م
تبرز في مجتمعنا مجدداً ظاهرة جميلة جديرة بالاهتمام والدراسة، وهي رغبة وتوجه الشباب من الجنسين للتطوع والعمل التطوعي. وقد ساهمت عوامل عديدة في عودة هذه الظاهرة لواجهة الواقع الاجتماعي بعد أن كادت تضمر مؤخراً، ومنها: الفرص التي تفرزها حالة التحول العام التي يعيشها المجتمع نظراً للتغيرات المحيطة بمختلف أنواعها بما يرافقها من دعم رسمي ومؤسساتي وأهلي متزايد للعمل التطوعي، وبلوغ الكثير من مشاريع وطواقم العمل التطوعي لمرحلة الشيخوخة وحاجتها للريادة والتجديد من قبل الشباب.
كشف السبيل الآخر
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 19/02/2018م
ربما يتبنى البعض وجهة نظر تدعو إلى إهمال التيارات الفكرية التي تستهدف الدين كمنهج يدعي أصحابه قدرته على صنع حياة طيبة مبنية على تقوى من الله ورضوان. وقد يبرر هذا البعض ما يذهب إليه بأن مصير تلك التيارات هو الموت المحتوم إذا ما أُهملت وصُرف النظر عنها، بينما ستنمو وتتمدد إذا تم التصدي لكشف مغالطاتها ودحض حجتها، لأن البعض، كما يقولون، سيتأثر بمقولاتها وقد يقتنع بأطروحاتها، فيعتنقها في نهاية المطاف، وقد كان قبل التصدي غافلا عنها، لا يعلم عن مرتكزاتها شيئا. ولذا فإن هؤلاء يعتبرون التصدي نوع تسويق لتلك التيارات من حيث لا يريد المتصدون.
الموظف وجنون العظمة
أحمد منصور الخرمدي - شبكة أم الحمام - 19/02/2018م
يتواجد على هذه البسيطة من البشر من هو مرتديآ لباس الوهم بتصرفات لاعقلانية وبأنماط أرتجالية لا تخلوا عادة من التعنت والمكابرة وكذلك الخيلاء والغرور واللهف في خلق التعقيدات والنكد والهالات الشديدة والغير منسجمة تمامآ مع الروح البشرية السوية السمحة.
نحن وقراءة التاريخ
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 13/02/2018م
لماذا نعود للتاريخ؟ ولماذا ندرس شخوصه وأحداثه؟ ألا يُعدّ ذلك هدرا للوقت وتضييعا للجهود؟! ألا ينطبق على الماضين وتاريخهم قوله تعالى: «تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما كَسَبَتْ وَلَكُمْ ما كَسَبْتُمْ وَلا تُسْئَلُونَ عَمَّا كانُوا يَعْمَلُونَ»؟! وهل في هذه الآية نهي عن البحث التاريخي؟ أم إن مفادها مختلف تماما؟!

لتبقى #فعالياتنا_طاهرة
أحمد عبدالرحيم الحي - شبكة أم الحمام - 12/02/2018م
إن مجتمعنا في واحتي القطيف والأحساء بقيَمِه المُحافِظة وثقافته العالية كان دائماً ولا يزال داعماً بل ورائداً للانفتاح السليم والتخلص من القيود المجحفة، وكون هذه المنطقة في طليعة المناطق المتبنية لتنفيذ هكذا مشاريع لهو من أكبر الدلائل على ذلك. وكانت ولا تزال النخبة المتدينة – بالمصطلح المتعارف عليه اجتماعيّاً- على وجه الخصوص في طليعة مؤسسي ومنفذي المشاريع والنشاطات والفعاليات الاجتماعية والخيرية والخدماتية للجنسين في المنطقة، كما كان شخص الكاتب منذ نعومة أظفاره من المشاركين والداعمين لهذه الفعاليات والمهرجانات.

الحماية الزائدة منهج مدمر لشخصية الطفل
حسين آل عباس - شبكة أم الحمام - 10/02/2018م
إنّ حبَّ الوالدين لأطفالهم غريزة أودعها في قلب كل أب وأم.، فهما ينشدان الصّلاح لأبنائهم، جاء عن النبي الأعظم محمداً (ص) ««كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ»
أنا محسود! ماذا أفعل؟
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 05/02/2018م
كثيرا ما يعلق بعض الأشخاص ما يحل بهم من مشاكل أو أزمات أو أمراض أو حتى فشل في أمور حياتهم على تعرضهم للحسد، وأنهم لولا ذلك لكانوا في نعمة يُحبَرون، ولتمكنوا من تحقيق النجاح تلو النجاح والإنجاز بعد الإنجاز.وسيادةُ مثْل هذا النمط من التفكير عند شخص ما سيكون له من الآثار المدمرة على حياته ومستقبله ما لا ينكره ذو لب. فهو يصوّر المرء ضحيةً لعوامل خارجة عن ذاته، وأنه ليس له من الأمر شيء في إدارة ذاته وحياته ومصيره، وبالتالي تنتفي مسؤوليته عن أي سيئة تصيبه، إذ لا إرادة له في ذلك، وهذا من اللوازم الخطيرة التي لا تتفق مع المفاهيم القرآنية الراسخة في هذا الشأن، كقوله تعالى: «ما أَصابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَما أَصابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ» وقوله تعالى: «وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ».
التربية الدينية ودورها في تنمية القيم الأخلاقية
إبراهيم الزاكي - شبكة أم الحمام - 04/02/2018م
إذا كنا قد تحدثنا بأن الأسرة هي المحطة الأولى التي لها دور مهم في تنشئة الطفل ونموه وبناء مهاراته، وبأن البيئة التعليمية هي المحطة الثانية التي تلعب دوراً هاماً في تكوين شخصية الطفل وتزويده بالعادات السلوكية الحسنة، فإن المحطة الثالثة التي لها دور مؤثر ومهم في تنشئة الطفل هي التربية الدينية، سواء كان ذلك من خلال التنشئة الأسرية، أو من خلال المؤسسات التربوية، كون التربية الدينية عامل مؤثر بشكل كبير في استقامة الطفل الأخلاقية والسلوكية. فسنوات التنشئة الأولى تعد فترة حيوية لبناء ضميره الديني والأخلاقي على أسس سليمة، من خلال غرس القيم الدينية والأخلاقية التي تدعو وتحث على الالتزام بمكارم الأخلاق، وآداب السلوك، وتنمية الوازع الديني، والحث على عدم ارتكاب الموبقات، والبعد عن ممارسة السلوك السيء من الأخلاق.

اللعب وأثره في تنمية شخصية الطفل
حسين آل عباس - شبكة أم الحمام - 31/01/2018م
يروي أحد الآباء قصته مع طفله ذو التسع سنوات فيقول: في زحمة إنشغالاتي وإلتزاماتي خارج البيت، لاحظت بفتور علاقتي مع أبنائي؛ حتى قررت أن آخذ إجازة ليوم واحد، وأن أقضيه بمعية أسرتي.

السيدة الزهراء والدعاء للمؤمنين والمؤمنات
ماجد عبد الهادي الفردان - شبكة أم الحمام - 31/01/2018م
مما امتازت به السيدة فاطمة الزهراء (عه) وأحد مظاهر بركتها وتفضلها على هذهِ الأمة دعائها (عه) للمؤمنين والمؤمنات، فقد ورد عن أبنائها المعصومين (عع) إنها كانت تُكثر من الدعاء للمؤمنين والمؤمنات وكانت تذكرهم بأسمائهم في دعائها (عه).
للحاسدين: تداووا بالحب
بدر شبيب الشبيب - شبكة أم الحمام - 29/01/2018م
#دقيقة_تأمل الحسد هو شكل من أشكال الكراهية والعدوانية المقيتة. فالحاسد يكره الخير للمحسود، ويسعى بكل ما يمكنه لزوال الخير عن محسوده، فإذا حدث ذلك، لا سمح الله، ارتاح الشر في داخله وتنفس الصعداء تشفيا وشماتة.ولأنه كذلك، فإن علاجه يكون بضده، وهو الحب، وليس بالداء نفسه، كما يحلو للبعض أن يردد: وداوِني بالتي كانت هي الداءُ. أما كيف يكون الحب علاجا، فهذا ما نسرده في النقاط التالية: